خلاصة أحداث حياتي ونشاطاتي الفكرية والسياسة (1961-2017)

2٬676

إصدارٌ الجديد: للشيخ علي باپـیر في يد القرّاءِ الكرام:

 

خلاصة أحداث حياتي ونشاطاتي الفكرية والسياسة (1961-2017)

كتب الشيخ علي باپـیر في المقدِّمة مُعَرِّفاً بهذا الكتاب:

قـرائـي الأكــارم!

    استحْسَنْتُ أن أكتب خلاصة عن سيرتي الذاتية، بغية إطلاع القرّاء على أعمالي ونشاطاتي، وإنتاجي الفكري والأحداث والمحطات الرئيسية في حياتي.

     وجليٌّ أن عملي هذا علاوة على ماذكر، هو لي التفاتٌ وإعادة نظرِِ في مجمل حياتي وسيرتي، ثم هو فضلاً عن كونه سبب اعتباري واتعاظي الكثير والمتنوع، تذكّرٌ لنعم الله الكريم اللطيف ومواهبه الجليلة عليّ في حياتي.

    وبديهيٌّ أن هذا الكتاب -والذي هو بثلاث لغات: الكوردية والعربية والإنجليزية[1]–  كما هو واضح في العنوان، لم تسجّلْ فيه سوى الأعمال والنشاطات والأحداث والمحطات المهمة في حياتي، وليس تفاصيل أعمالي ونشاطاتي وجزئيات سيرتي، والتي تكفل بها كتاب: (باقات من بيدر عمري) من تأليفي، ولم يصدر منه لحد الآن، سوى المجلد الأول، والذي تضمن سيرتي من: 1961 إلى 1991.

وبإمكاننا أن نشير إلى عدة أمور بهذا الصدد، لم يمكن تسجيلها في هذه الخلاصة:

1- قمت بأسفارٍ وزيارات كثيرة أخرى، داخل وخارج البلد، سواء منها السياسية والحزبية، أو أسرية واجتماعية، على سبيل المثال: سفري عدة مرات إلى كل من: إيران، والأردن، وتركية.

2- بالإضافة إلى الدَّورات والندوات  والمحاضرات التي أُشير إليها، ألقيت عشرات من الخطب والمحاضرات الفكرية والسياسية والإجتماعية، في عشرات من الندوات والتجمعات الحزبية والجماهرية، والتي أُفرغت بعضُها، وأصبحت كتباً وكُتيبات مطبوعة، وأغلبية حلقات سلسلة: (مواضيع راهنة) من هذا النوع.

3- قمت بالعديد من محاولات الإصلاح ورأب الصدع في المجال السياسي والأسري والإجتماعي، في كثير من مناطق إقليم كوردستان، والتي حققت بعضها أهدافها كاملة، لكن بعضها لم تُثْمِر إلاّ جزئياً، أو لم تنتج شيئاً.

4- قمت بمئات الزيارات السياسية والإجتماعية، واستقبلت مئات من الوفود والزيارات السياسية والمنظماتية والإجتماعية، من الأجانب والمواطنين، من جميع شرائح المجتمع.

    وجدير بالذكر أن هذا الكتاب بحذافيره من تأليفي، بالرغم من أن صياغته ليست بأسلوب كلامي المباشر، وذلك بغية تجنب الحديث عن النفس.

13/ربيع الثاني/1439 هـ

31/12/2017م

أربيل

[1]() أما الکوردیة والعربیة فأنا کاتبِهُما، وأما الإِنجلیزیة فَنَجْلي الأکبر (د.محمد) هو المشرفُ علیها، جزاه اللە أحسن الجزاء.

 

ويوجد محتوى هذا الكتاب باللغة العربية على الرابط الآتي:

تعليقات
Loading...