بانوراما زيارة الشيخ علي باپـیر و الوفد المرافق له إلى بغداد العاصمة

2٬551

بانوراما زيارة الشيخ علي باپـیر و الوفد المرافق له إلى بغداد العاصمة

قام وفد من الجماعة الإسلاميّة، برئاسة الشيخ علي باپـیر أمير الجماعة الإسلاميّة و برفقة بعض أعضاء من المجلس السياسيّ والقياديّ للجماعة، يوم الأربعاء، 3/4/2019، عن طريق مطار أربيل الدوليّ بزيارة إلى بغداد العاصمة، واجتمعوا مع رئاسات العراق الثلاث، ورئيس تيار الحكمة الوطني

وفي جميع اللقاءات، شدّد الشيخ علي باپـیر على أنّه ليس من المهم من يحكم البلاد، بل المهم من يقوم بخدمة الشعب والجماهير و يعمل من أجل الحكم الرشيد واجتثاث الفساد في البلاد.

زيارة رئيس جمهورية العراق

في مستهلّ الزيارة إلى بغداد العاصمة، وصل الوفد الرفيع للجماعة الإسلاميّة إلى قصر السلام، وتمّ استقبالهم من قبل الدكتور برهم أحمد صالح، رئيس جمهورية العراق استقبالاً حارّاً.

وفد الجماعة الإسلاميّة المرافق للشيخ علي باپـیر، كان مكوّناً من (محمد حكيم‌ و ريبوار حمد، عضوي المجلس السياسيّ، وسليم كويي، عضو المجلس القيادي، وأحمد حاجي رشيدـ عضو كتلة الجماعة الإسلاميّة في مجلس النواب العراقي، وهاوژين عمر، عضو مجلس الدعوة والإدارة).

وفي بداية اللقاء، هنّأ الشيخ علي باپـیر، الدكتور برهم صالح بمناسبة بدء مهامّه كرئيس الجمهوريّة، آملاً له النجاح والتوفيق في عمله، و أن يمثّل أطراف ومكوّنات العراق كافّة، ويحمي حقوق الشعب الكوردي بموجب الدستور الإتحادي.

وفي المقابل، أبدى الدكتور برهم صالح شكره لزيارة وفد الجماعة الإسلاميّة إليه، مشيراً إلى الدور الفعّال لنوّاب الجماعة الإسلاميّة في مجلس النوّاب العراقي، ومواصلتهم الدفاع الجدّي عن حقوق الشعب الكوردي، وأداء مسؤلياتهم النيابية بجدّ ونشاط.

كما جرى في اللقاء، بحث أوضاع كوردستان الداخليّة، والعلاقة بين الإقليم وبغداد، وتمنّى وفد الجماعة الإسلاميّة أنْ يتمّ تشكيل كابينة حكومة إقليم كوردستان بنجاح، وأن تكون في خدمة مواطني الإقليم، وتلتزمَ بالدستور و اتفاقياتها المبرمة مع بغداد، من أجل توفير حقوق المواطنين و الموظّفين.

وفي اللقاء نفسه، عرّف أميرُ الجماعة الإسلامية، هاوژين عمر كمستشارٍ لرئيس الجمهورية.

 

زيارة رئيس مجلس الوزراء العراقي

وكانت المحطة الثانية من لقاءات واجتماعات وفد الجماعة الإسلاميّة، هي زيارة رئاسة مجلس الوزراء العراقي، حيث اجتمعوا مع الدكتور عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء العراقي.

في اللقاء، وبعد تهنئة الدكتور عادل عبدالمهدي بمناسبة توليّه منصب رئيس مجلس الوزراء العراقي، شدّد الشيخ علي باپـیر على ضرورة حلّ المشكلات المتراكمة بين الإقليم و المركز، وسدّ الطرق أمام تكرار تلك المشكلات مجدّداً، كيلا يتضرر مواطنو الإقليم بسببها، لأنّ الشعب الكوردي يعدون رئيس الوزراء الحالي صديقاً لهم.

كما تمنّى أمير الجماعة الإسلاميّة النجاح والتوفيق للدكتور عادل عبدالمهدي في تنفيذ برنامج كابينة حكومته و محاربة الفساد في البلاد.

ومن جانبه، أبدى رئيس الوزراء العراقي شكره إزاء موقف الشيخ علي باپـیر والجماعة الإسلامية، وإخلاصهم وحرصهم لحلّ مشكلات المواطنين، آملاً استمرار هذا النوع من الزيارات والإجتماعات.

 

 

اجتماع أمير الجماعة الإسلاميّة و رئيس مجلس النوّاب العراقي

في سلسلة اللقاءات والإجتماعات، قام الشيخ علي باپـیر، أمير الجماعة الإسلاميّة، والوفد المرافق له، بزيارة رئيس مجلس النوّاب العراقي.

وقد تمّ استقبالهم بحفاوة من قبل الدكتور محمد الحلبوسي رئيس مجلس النوّاب، وحسن كريم النائب الأوّل لرئيس مجلس النوّاب، و عدد من أعضاء مجلس النوّاب.

وبعد تهنئة الدكتور محمد الحلبوسي، بمناسبة توليّه منصب رئيس مجلس النوّاب، تمنّى الشيخ علي باپـیر أن تلعب رئاسة مجلس النوّاب دوره في إصدار القوانين و مراقبة الحكومة.

كما دعا أمير الجماعة الإسلاميّة إلى قيام رئاسة مجلس النوّاب بدوره الإيجابي في حلّ المشكلات الموجودة بين الإقليم و بغداد.

وفي المقابل، أبدى الدكتور محمد الحلبوسي شكره لزيارة وفد الرّفيع للجماعة الإسلاميّة، و ثمّن دور نوّاب كتلة الجماعة الإسلاميّة في مجلس النوّاب العراقي.

 

 

زيارة رئيس تيار الحكمة الوطني

وفي إطار زيارات وفد الجماعة الإسلاميّة إلى بغداد العاصمة، قام الشيخ علي باپـیر، أمير الجماعة الإسلاميّة، والوفد المرافق له، بزيارة السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني.

وفي لقاء بينهما، جرى الحديث عن العلاقات القديمة بين الجماعة الإسلاميّة و تيار الحكمة، وشدّد الجانبان على توطيد تلك العلاقات.

كما جرى بحث المستجدّات و التغييرات على الساحة السياسيّة العراقية بصورة عامّة و في إقليم كوردستان بصورة خاصّة.

وفي محور آخر من اللقاء، أوضح الشيخ علي باپـیر، أمير الجماعة الإسلاميّة، نظرة الجماعة الإسلاميّة عن كيفية الحكم في العراق و في إقليم كوردستان، معلناً أنّه ليس من المهم من يحكم البلاد، بل المهم من يقوم بخدمة الشعب والجماهير و يعمل من أجل الحكم الرشيد وتحقيق العدل والتوازن، واجتثاث الفساد في البلاد.

 

 

تعليقات
Loading...