مامۆستا عه‌لی باپیر نامه‌یه‌ك ئاراسته‌ی كونسولی ده‌وله‌تی فه‌له‌ستین ده‌كات له‌ هه‌رێم

2,658

مامۆستا عه‌لی باپیر نامه‌یه‌ك ئاراسته‌ی كونسولی ده‌وله‌تی فه‌له‌ستین ده‌كات له‌ هه‌رێم

به‌بۆنه‌ی ڕۆژی جیهانی بۆ پشتیوانی له‌ گه‌لی فه‌له‌ستین، مامۆستا عه‌لی باپیر ئه‌میری كۆمه‌ڵی ئیسلامیی كوردستان نامه‌یه‌كی پشتیوانی له‌ڕێگای به‌رپرسی ناوه‌ندی ڕاهێنان‌و گه‌شه‌پێدان‌و به‌رپرسی مه‌ڵبه‌ندی (3)ی هه‌ولێری كۆمه‌ڵی ئیسلامیی گه‌یانده‌ كونسولخانه‌ی گشتیی ده‌وڵه‌تی فه‌له‌ستین له‌ هه‌رێمی كوردستان.

 

 ئه‌مه‌ی خواره‌وه‌ ده‌قی نامه‌كه‌ی مامۆستا عه‌لی باپیره‌:

بسم الله الرحمن الرحيم

القنصلية العامة لدولة فلسطين / أربيل

المحترمة

 

                                      السلام عليكم ورحمة الله

           بعد السلام والتحية

   بمانسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني: (29/11/2019) الوافق لـ(2/ ربيع الثاني/1441) نؤكد لكم باسمي وباسم الجماعة الإسلامية الكوردستانية دعمنا ومُساندتنا لكم كمُمَثِّلي شعب فلسطين، وأسأل الله تعالى لكم التوفيق والسَّداد والرَّشاد والثَّبات.

 

            إخوتي الأعزاء!

   لقد طالت محنة شعب فلسطين المُتمثِّلةِ في احتلال أرضه وتشرُّد أهله من قبل الكيان الصهيوني الظالم، ولكنِّي أرى أن الفرج يقترب يوماً فيوماً وقد قطعتم في سبيل التحرُّر مراحل مهمة، وآمل ألاّ يكون اليوم الذي يتحقق فيه مُبْتغاكم “وهو بغية كل المسلمين والأحرار في العالم” بعيداً، وسَنَسْعَدُ جميعاً بذلك اليوم الذي تقوم فيه دولة فلسطين المستقلة وعاصمتنا القدس، ويومها سيجتمع شمْلُ إخوتنا المشَرَّدين في وطنهم فلسطين.

 

         إخوتي الكرام!

   الشعب الفلسطيني مثله مثل الشعب الكوردي المحروم من العيش الحرّ في وطنه مُسْتَمْتِعاً بإرادته وإدارته، وأرى بأن الشعب الكوردي أكثر الشعوب أهليةً لفهم معاناة الشعب الفلسطيني الصابر الصامد، إذ كما قال المثل: (سَلِ المجَرِّب ولاتسأل الحكيم)، ومن هذا المنطلق المشترك:

   أُقدم لكم من قلبٍ مُفْعَمٍ بالحبّ والإخلاص، هذه التوصيات الثلاث:

الأولى: أطلب منكم كشعب فلسطين بكلِّ مكوِّناته ومُمثِّليه، أن تسعوا بكل جدٍّ لنبذِ خلافاتكم وانفتاح بعضكم على بعض أكثر فأكثر، فليتواضَعْ بعضكم لبعضٍ، وليأخذ بعضكم بيد البعض، إذ تكمن نقطة قوتنا أمام الاعداء ومكائدهم في وحدتنا، فلا نملك “بعد إيماننا بالله وتوكلنا عليه” عاملاً أقوى من رصِّ الصفوف وتوحيد الجهود، كما أنه لم يظفر بنا أعداؤنا يوماً، إلاّ من خلال تفرّقنا وتشرذمنا كما قال المولى سبحانه: (…وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) الانفال -46-.

الثانية: بالرغم من أن القضية الفلسطينية هي القضيّة المركزية للأمة الإسلامية بمختلف شعوبه ومجتمعاته، كما أنها هي قضية الشعب العربي بصورةٍ أخص، ولكن أنتم لاتتوكلّوا إلاّ على الله تعالى، ولاتعتمدوا إلاّ على أنفسكم، إذ كما قال المثل قديماً: (ما حكّ ظهرك مثل ظفرك).

الثالثة: دوموا مُتَمسِّكين بحقكم الكامل وبمشروعكم الذي يُلبِـيِّ متطلّبات شعبكم المضحِّي الذي أصبح مضرب المثل، في التضحية والفداء والبطولة والشهامة والصبر والثبات، وإيّاكم والإنجرار مع المشاريع التي تطرحها قوى دولية متسلّطة متجبِّرة، ويتجاوب معها بعض الجهات المتخاذلة المتنازلة بل المنبطحة، ومن الواضح المجرَّب مراراً، أن ضريبة الصّبر على المحنة والبلاء، أقل بكثير من ضريبة تجرّع عَلْقَمِ الذلّ والإستسلام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

­­­­

                                                                                       أخوكم المخلص: عـلــي بـاپــيـر

                                                                                                 1/12/2019

                                                                                         3/ربيع الثاني/1441

Comments
Loading...